تبنّي عادة جديدة لمدة شهر: شرب كمية جيدة من الماء يوميًا. 

 



  في البداية بحثت عن كمية الماء المناسبة للفرد يومياً ووجدت طرق كثير لحساب ذلك، منها ما يعتمد على جنسك ومنها ما هو على وزنك، فقررت أن أشرب ما أراه مناسب لنفسي ويكون ليس ببعيد عن ما وجدت واعتمدت على لترين من الماء، لم أبدأ بشرب اللترين في أول يوم ولكن بدأت بالتدرج.

ولنكن مدخرين لأوقاتنا لن أكتب عن فوائد الماء الذي نعرفه منذ السنوات الأولى في المدرسة، ولكن هناك ملحوظة مهمة: وهي يجب علينا أن نجد طريقة تجعله بسيط وسهل ولا تجعلنا نشعر وكأنه عبء.

 

  • تجربتي:

في أول أسبوع بدأت بلتر واحد، كان هو الحد الأدنى للشرب ولا بأس أن أزيد بشرط أن لا أشربه في فترة واحدة -أي لا أشرب كل الكمية في الصباح مثلًا وأترك باقي اليوم-، عندما يتم توزيع الكمية على اليوم بشكل جيد، سيكون ترددك لدورة المياة غير مبالغ فيه، واذا رأيت أنك تقضي معظم يومك هناك، أعلم أن في توزيعك خلل.

و لأكون صادقة معك لقد فوّت انهاء الكمية عدة أيام ولكنني لم أتكاسل، وأشرب الكثير من السوائل خلال اليوم ولكنني لا أحسبها ضمن الكمية.

 

 

  • بعض النقاط التي ساعدتني على تبنّي هذه العادة:

 أولًا: بحثت عن طريقة لجعل شرب الماء سهلًا وممتعًا، بعد تجارب مع أشكال وأحجام مختلفة من الأكواب، وجدت أنني استمتع بشرب الماء في كوب الشاي أكثر منه في الكأس الزجاجي، وفي الكبير أكثر منه في الصغير، وكذلك الذهاب للمطبخ في كل مرة تنتهي فيها الكمية يجعلني أكسل قليلًا، فلذلك قمت بتعبئة وعاء سعته لتر وجعلته في مكان جلوسي الدائم. “أمور صغيرة، لكنها تُحدث فرق”.

ثانيًا: بدأت بتبنّي العادة منذ أن قررت ولم أنتظر غدًا أو بداية أسبوع أو شهر، وكلنا نعلم أن تحديد البدايات ليست الا حجة لطيفة ومنظمة للتسويف والتأجيل، ويمكنك البدء اليوم أو غداً، لا تنتظر بداية شهر أو إلى أن يستقر نومك، والأفضل أن تبدأ الآن.

ثالثًا: يجب أن تعلم أنك لست في اختبار نهائي في سنتك الثانوية الأخيرة، ولكنك تحاول أن تجعل عادة جيدة تثبت في روتين يومك لتحسين صحتك، فلا بأس أن تجرب وتفشل وتقرر وتنسى أو أن تفوت انهاء الكمية اليوم، ولكن لا تتكاسل بإنهائها غداً.

 

  • ما حصلت عليه في نهاية هذا التحدي:

 أنني اعتدت على وجود الماء بجانبي واعتدت على شربه وأشرب أكثر من الكمية المحددة، والعادة مستمرة حتى بعد انتهاء الشهر.

 

 

هل هناك عادات سبق وأن تبنيّتها؟ و ما هي العادة التي تتمنى أن لا تخلو حياتك منها؟ 

ألقاكم بكل حب، ساره.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s